16 مارس 2015

حول التدخل العربي في الانتخابات الإسرائيلية

سلمان مصالحة || 
حول التدخل العربي في الانتخابات الإسرائيلية

لو كان الأمر مضحكًا لضحكنا. فجأة وفي ضوء الانتخابات الإسرائيلية المزمع إجراؤها اليوم، بدأت منذ مدّة تُنشر تصريحات من هذا المسؤول أو من ذاك الزّعيم العربي موجّهة الكلام إلى المواطنين العرب في إسرائيل، حيث تحضّهم على المشاركة الكثيفة في الانتخابات. ليس هذا فحسب، بل تُسمّي لهم القائمة التي يجدر بهم التصويت لها.


لقد قرأنا أخيراً تصريحات مسؤولين في الجامعة العربية في شأن مشاركة العرب من مواطني إسرائيل في هذه الانتخابات، حيث ذكرت وسائل الإعلام: «أعربت جامعة الدول العربية عن دعمها الكامل للخطوة الإيجابية التي اتخذتها مجموعة من الأحزاب العربية والشخصيات الفلسطينية من عرب 48 بدخول انتخابات الكنيست الإسرائيلي المقررة في مارس المقبل بقائمة موحدة، داعية كل المواطنين العرب إلى أن يذهبوا إلى صندوق الاقتراع لدعم هذه القائمة بكل قوة»، كما ذكرت وسائل الإعلام.

وفي هذا السياق، نودّ القول: كم هو غريب أمر هذه المؤسسة المسمّاة جامعة الدول العربية! فعلى ما يبدو، وبعدما انتهت من حلّ كلّ القضايا العالقة في العالم العربي، وجدت متّسعاً من الوقت للتطرّق إلى الانتخابات الإسرائيلية، ولشؤون المواطنين العرب في إسرائيل. والسؤال الذي لا مناص من طرحه هنا، كيف تجرؤ هذه الجامعة على التدخُّل في ما لا يعنيها من شؤون المواطنين العرب هنا؟ وهل تعتقد أنّ المواطنين العرب هنا قد بلغوا هذه الدرجة من الغباء، وهم ينتظرون بفارغ الصبر وصول إيحاءات هذه المؤسسة التي شبعت موتاً أصلاً، بغية تعريفهم بمصالحهم وبحقوقهم في وطنهم؟

ثمّ سؤالٌ آخر لا مناص من طرحه، إذا كانت مصالح الشعوب تعني هذه المؤسسة حقّاً، فلماذا لم نسمع منها تصريحات تطالب بإجراء انتخابات ديموقراطية مثلاً في البلاد العربية الممثّلة في جامعتها؟ ولماذا، مثلاً، لم نسمع تصريحات تطالب المصريين أو التونسيين أو غيرهم بالتصويت لهذا الحزب أو ذاك، لهذه الفئة أو تلك؟ أم إنّ هذا التدخُّل الفظّ محصور فقط في شؤون المواطنين العرب في إسرائيل؟

يجب أن نبلغ المسؤولين في هذه الجامعة العربية المأزومة بأنظمة دولها أن تكفّ عن التدخُّل في شؤون المواطنين العرب في إسرائيل، مثلما لا تتدخّل في الشؤون السياسية لأيّ من المواطنين العرب في أيّ من الدول العربية التي تنضوي تحت لوائها. فنحن أدرى بشعابنا وبشعوبنا، وبمصالحنا الوطنية وباختياراتنا السياسية، الثقافية والاجتماعية.

وقبل أيّام خرج علينا زعيم عربي آخر، تنطّح هو الآخر لهذا الشأن وأدلى بدلوه في أمور الانتخابات الإسرائيلية. لقد جاء التصريح هذه المرّة من الزعيم اللبناني وليد جنبلاط، وكان التصريح موجّهاً حصريّاً إلى فئة معيّنة من المواطنين لدينا، إلى أبناء الطائفة الدرزية، حيث ناشدهم بالتصويت للقائمة المشتركة أيضاً.

وفي هذا السياق نقول: كم هو غريب أمر زعامات لبنان هذه! كأنّ لبنان انتهى من حلّ مشاكله المزمنة وانتخب رئيساً جديداً له، ولم يبق إلّا التدخّل في شؤون الجيران، من المواطنين العرب في إسرائيل؟ أنتم في لبنان، ومنذ شهور طويلة، لا تعرفون كيف تنتخبون رئيساً لدولتكم الفاشلة، بسبب طبيعة النظام الطائفي والقبلي في برلمانكم وأحزابكم. والآن توجّهون النصائح لأناس آخرين، كيف ينتخبون ومن ينتخبون. أليس حريّاً بكم أن تهتمّوا بترتيب أمور بيتكم السياسي والوطني قبل إعطاء النصائح للآخرين؟ هذه هي ذروة المهازل.

كما أنّ ثمّة ملاحظة في هذا السياق لا مناص من وضعها على الطاولة: لماذا هذا التوجّه الطائفي لفئة دون غيرها من المواطنين لدينا؟ فعلى رغم أنّنا هنا نرفض هذا التدخّل من الناحية المبدئية، فإنّنا نجد أنفسنا مضطرين لأن نسأل: أليس حريّاً بمن يعتبر نفسه زعيماً عربيّاً أن يتوجّه إلى أطياف المواطنين العرب كافّة؟ إن تخصيص فئة دون غيرها بهذه التصريحات جزء من المآزق العربية والأمراض التي نحاول الشفاء منها. ومن يعتبر نفسه عربيّاً لا يمكن أن يكون إلّا علمانيّاً، يؤمن بفصل الدين عن السياسة والدولة. الإيمان الديني شأن فردي فحسب، ومن شتّت المجتمعات العربية وأدّى إلى شرذمتها إلى طوائف هو وجود الأحزاب الطائفية والدينية، وعلى رأس هذه الأحزاب «الحركة الإسلامية». فهذا النوع من الحركات هو الذي عمل على شرذمة المجتمعات العربية، ليس عندكم فقط، بل عندنا أيضاً. والذي يعطي شرعية لوجود أجسام طائفية كهذه، سيفتح الطريق لوجود أجسام طائفية أخرى، مسيحية ودرزية أو غيرها، لا فرق. نحن هنا نرفض كلّ هذه التوجّهات الطائفية، مهما كان مصدرها، ونقول باختصار لكلّ من يحاول التدخّل في شؤوننا: نحن هنا على جميع طوائفنا، من مسلمين ومسيحيين ودروز، لسنا في حاجة إلى شهادة من أحد على وطنيّتنا. نحن أدرى بمصالحنا في وطننا، وبشقّ طريقنا إلى مستقبلنا في بلادنا. ومثلما لا نتدخّل في الشؤون الداخلية لديكم، ولم نطلب من أحد أن يصوّت لهدا الفريق أو ذاك في بلادكم، فأنتم مطالبون أيضاً بعدم التدخُّل في شؤوننا هنا في بلادنا.

ما نأمله منكم هو أن ترتّبوا أمور بلادكم وتخرجوا دولكم الفاشلة من مآزقها، وأن تنتخبوا رؤساءكم ونوّابكم في دول الطوائف والقبائل التي، على ما يبدو، لا تستطيعون الفكاك منها.
*

نشر: "الحياة"، 17 مارس 2015




مشاركات:


تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية

  • سورية في ذمة الله

    كلّ هذا الخراب الذي أصاب البشر والحجر في هذا البلد هو خراب ليس فقط للتمدّن السوري، بل هو خراب لهذه الـ”هويّة“ السورية التي أُشيعت لعشرات السنين بعد جلاء الاستعمار. كما يسعنا القول إنّه خراب أبعد من ذلك بكثير؛ إنّه خراب يتخطّى هذه الحدود الضيّقة ناخرًا في الهويّة الـ”عربيّة“ في الدائرة الأوسع.

    تتمة الكلام

    تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...

    تتمة الكلام

    اللغة تكشف مآسينا

    إنّ الحديث عن سريان مفعول المصطلح «شعب» على أحوال الكيانات السياسية العربية هو حديث لا يستند إلى أيّ أساس متين...

    تتمة الكلام


  • دول عصابات

    هل ”الوطن العربي“، بحسب التعبير الشائع، هو حقًّا وطن للمواطن أم إنّه مسرح تتجاذبه العصبيّات التي لها أوّل وليس لها آخر؟ لننظر من حولنا ونحاول الإجابة على هذه الأسئلة لأنفسنا أوّلًا، هل العراق وطن حقًّا لشيعته، سنّيّيه، أكراده، إيزيدييه، أشورييه إلخ، أم إنّه كيان مزعوم تتناحر عليه العصابات بعصبيّاتها؟ وهل سورية هي حقًّا وطن السوريّين أم هي الأخرى كيان مزعوم مرؤوس من قِبَل مستبدّين دمّروا البلاد فوق رؤوس العباد؟

    تتمة الكلام

    البحث عن قبيلة جديدة

    كلّ هذه الانتفاضات والثورات العربية التي شهدها العالم معنا في الأعوام الأخيرة لم تفلح في إنجاب قيادات بمستوى ”الحلم العربي الكبير“، حلم الحرية والكرامة البشرية، الذي نشبت على خلفيّته..

    تتمة الكلام

    دول ومجتمعات بلا حدود

    إنّ من يرفض القبول بهذه المبادئ الأساس للحكم لا يمكن الثقة بنواياه، ومعنى ذلك أنّ الاحتراب الطائفي والقبلي في هذه المجتمعات لن يتغيّر وسيظلّ عاملاً مركزيًّا في تشتّت هذه المجتمعات وشرذمتها...

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

شعر

  • ألا يا أيها الساقي

    أَلا يَا أيُّها السَّاقِي
    سَبَيْتَ اليَوْمَ أَحْدَاقِي

    إِذا ضَاقَتْ بِيَ الدُّنْيَا
    وَأَذْكَى اللَّيْلُ أَشْوَاقِي

    سَأَلْتُ الكَأْسَ أَنْ تَرْنُو
    إلَى مَنْ عِشْقُهُ بَاقِ

    تتمة الكلام
  • ثمّ فاخف

    لَيْسَ الكَلامُ بِأَحْرُفٍ.
    فَاعْلَمْ، وَإنْ أُعْطِيتَ حَرْفَا،
    أَنَّ الكَلامَ مَعَادِنٌ
    نُعِفَتْ عَلَى الطُّرُقَاتِ نَعْفَا.

    تتمة الكلام
  • متاهة

    الأرضُ تشتهي الأحياء.
    الأحياءُ يشتهون السماء.
    السّماءُ فضاءٌ بلا شَهْوة.
    الشَّهْوة حلمُ العاقل.
    العاقلُ يعرفُ الطريق.
    الطريقُ فضاءٌ بين رحلتين.

    تتمة الكلام

ترجمات

  • سفر المزامير

    (1) هُوَ ذَا مَزْمُورٌ لِدَاوُدَ: إذْ فَرَّ مِنْ وَجْهِ أَبْشَالُومَ ابْنِهِ. (2) يَا كَيُّونُ، مَا أَكْثَرَ مَنْ ضَيَّقَ حَدِّي؛ كُثْرٌ، يَقُومُونَ ضِدِّي. (3) كُثْرٌ يَقُولُونَ لِنَفْسِي: لَا خَلَاصَ لَهَا بِاللّهِ ”سِلَاهْ“.

    تتمة الكلام

  • الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • الحلم

    حلمتُ:
    أنّي في سجن جدران بيضاء
    حيث لا يعرفني أحدٌ، وأصواتٌ
    تختفي في الرّدهات، وأضواء تستنشقُ
    جمجمتي اللّاهثة.
    ...
    تتمة الكلام


انقر الصورة للاتصال


موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 

نصوص

  • مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة...

    تتمة الكلام

  • كلّ الطُّيور تُؤَدّي إلى روما

    كانت غمامةُ الطّيور تنسلخ عن ذرى أشجار الزّيتون، تتسلّق الهواء أعلى التلّة، تحوم في السّماء قليلاً ثمّ سرعان ما تختفي وراء الأفق. وهكذا، حَوْلاً بعد حول، موسمًا بعد موسم عادت الأسرابُ لعادتها القديمة، تناولت ما يسدّ رمقها وعادَ الأهالي هم أيضًا إلى صنوجهم وضجيجهم....

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

أبحاث

  • "بلد من كلام"

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟

    تتمة الكلام
  • الرسول والعبرية

    اللّغة العبريّة كانت تحيط ببدايات نشوء الإسلام في جزيرة العرب. والسؤال الّذي يعلو هو، هل تعلّم الرّسول اللّغة العبريّة في هذه البيئة المحيطة به، أو هل كان هنالك من علّمه لغة التوراة؟

    تتمة الكلام

  • «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام