من باميان إلى النمرود - همجية بلا حدود

سلمان مصالحة || 
من باميان إلى النمرود - همجية بلا حدود


بوذا باميان




لقد بدأ هذا المسلسل قبل عقد ونصف من الزمان. كان الوقت آنئذ ربيعًا أيضًا. حريّ بنا أن نتذكّر تلك الواقعة في الوقت الذي نشاهد ارتداداتها في هذه المنطقة العربية. لم تكن الضحيّة في ذلك الوقت من لحم ودم ولم تكن من البشر، بل كانت منحوتة في الحجر، أو معمولة من ذات الطين الذي عُجن منه الإنسان كما ورد في أسطورة الخلق.


قبل عقد ونصف أقدمت عصابات الملا عمر على نسف وتدمير تمثال بوذا الكبير في وادي باميان في أفغانستان. لقد صمد ذلك التمثال المنحوت في الجبل ويبلغ ارتفاعه ثلاثة وخمسون مترًا طوال قرون طويلة، رغم المحاولات المتعددة لهدمه على مرّ التاريخ. غير أنّ عصابات طالبان أفلحت قبل عقد ونصف في الإجهاز على هذا الصرح الشاهد على حقبة غنيّة من التاريخ البشري.

وها هي عدوى هذا الوباء من الهمجيّة تنتقل من ذلك الشرق الأبعد لتصل إلى هذه الربوع وإلى هذا المشرق العربي. هكذا شاهدنا وشاهد العالم من حولنا كيف أعملت العصابات التي تنهل من ذات العقائد المتخلّفة معاولها في المتاحف والعراقية، وهكذا أقدمت ذات العصابات على هدم وتجريف المواقع الأثرية في بلاد ما بين النهرين. لقد هدمت آثار تل النمرود، ثمّ انتقلت إلى آثر مدينة الحضر الأثرية، الذي يشكّل أحد أهمّ المواقع التي لها علاقة وثيقة بالأساطير العربية السابقة للإسلام. نعم، هنالك خيط رفيع يربط بين عصابات طالبان وبين عصابات ”داعش“. إنّها ذات العصابات لأنّها تستند إلى ذات الأيديولوجية، لقد تعدّدت الأيادي البربرية والجريمة واحدة. تعدّدت الأسباب والأيديولوجية واحدة. 

هدم الآثار في النمرود



إنّ الإدانة وحدها لا تكفي. هنالك ضرورة ملحّة إلى خلق إجماع عربي وعالمي والعمل على كبح جماح هؤلاء البرابرة الجدد، بمعزل عن الخلافات السياسية التي قد تكون موجودة. إنّ هذا الإرث الحضاري في هذه المنطقة هو إرث لكلّ الأطياف البشرية التي تقطنه، بل وأبعد من ذلك، إنّه إرث الإنسانية جمعاء. فإذا كانت هذه المنطقة مهد الحضارة الإنسانية فلزام على من ينتمي إلى هذه الإنسانية أن يضع حدًّا لهذه الجرائم.

ولكن، وفي ضوء ما يجري، يعلو سؤال لا مناص من طرحه. ما الّذي يجري هنا؟ وما هي الأسباب التي تدفع أتباع هذه الأيديولوجية البربرية إلى ارتكاب كلّ هذه المجازر بحقّ البشر وبحق الحجر الذي نُقش فيه تراث هذه البقعة من الأرض؟

برأيي، ليس صدفة أنّ هذه العصابات الإسلامية قد جنحت إلى هدم ومحو هذا الميراث الحضاري. إنّ هذه الجرائم هي شاهد على الأزمة التي تنخر في الإسلام والأزمة التي تنخر في العرب. إنّ هذه الجرائم هي أكبر دليل على الهزيمة الحضارية التي هي السمة المميزة لهذه المنطقة طوال قرون طويلة. إنّ الثورة المعلوماتية والتكنولوجية التي أدّت إلى تقريب العالم من بعضه البعض ودفعت انفتاح كبير حيث أضحى الفرد يشاهد على الشاشة ما يجري حوله في هذا العالم بكبسة زر، قد أبرزت بصورة لا يرقى إليها الشكّ كلّ هذه الهشاشة الحضارية للإسلام والعرب في العصر الراهن.

إنّ الانتقام من هذا الميراث الحضاري نابع من أنّه سابق للإسلام. نعم، فحتّى هذه الآثار والصروح الحضارية ليست من عمل الإسلام. عندما ينظر أتباع هذه الأيديولوجية البربرية من حولهم، ماذا يجدون؟ كلّ هذا التقدّم العلمي والتكنولوجي الذي يدفع البشرية قدمًا، لا ناقة له فيه ولا جمل. إنّه مجرّد مستهلك وحسب. وعندما ينظر إلى كلّ هذه الصروح العمرانية والحضارية في هذه الآثار، فهي أيضًا ليست من عمله ولا من إبداعه. وإذا أضفنا إلى كلّ هذا الخواء الذي يعيش فيه الإنسان العربي والمسلم، المهزوم والمأزوم لي آن، أنظمة الاستبداد الجاثمة طوال عقود على صدره، تُضحي هذه الحالة أحد أهمّ الدوافع للانتقام من كلّ شيء. إنّها أبرز شاهد على كون هذه الحضارة تنقصها الثقة بالنفس.

ليس من السهل الخروج من هذه الأزمة الحضارية. لكن، بغية الخروج منها يجد بنا أوّلاً أن نُشخّص المرض قبل التحوّل إلى تطبيبه. لذا، يجب البدء بإعادة الثقة بالنفس العربية. غير أنّ هذه الثقة لا يمكن أن تعود إلاّ عبر بناء دولة المواطنة الواحدة الجامعة لكلّ الأطياف. لا يمكن أن تعود الثقة إلاّ عبر دولة المؤسسات وفصل الدين والطائفة والقبيلة عن الدولة. لا يمكن إعادة الثقة إلاّ بدفع المرأة العربية لتتصدّر الحياة السياسية والاجتماعية بعد كلّ الفشل الذكوري على مرّ القرون. لا يمكن إعادة الثقة إلاّ بوضع الإنسان العربي المفكّر الحرّ في المركز.

هذه هي بداية الطريق. فهل نبدأ من هنا هذه الرحلة؟
*
نشر: ”الحياة“، 12 مارس 2015 


مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics