12 مارس، 2015

من باميان إلى النمرود - همجية بلا حدود

سلمان مصالحة || 
من باميان إلى النمرود - همجية بلا حدود


بوذا باميان




لقد بدأ هذا المسلسل قبل عقد ونصف من الزمان. كان الوقت آنئذ ربيعًا أيضًا. حريّ بنا أن نتذكّر تلك الواقعة في الوقت الذي نشاهد ارتداداتها في هذه المنطقة العربية. لم تكن الضحيّة في ذلك الوقت من لحم ودم ولم تكن من البشر، بل كانت منحوتة في الحجر، أو معمولة من ذات الطين الذي عُجن منه الإنسان كما ورد في أسطورة الخلق.


قبل عقد ونصف أقدمت عصابات الملا عمر على نسف وتدمير تمثال بوذا الكبير في وادي باميان في أفغانستان. لقد صمد ذلك التمثال المنحوت في الجبل ويبلغ ارتفاعه ثلاثة وخمسون مترًا طوال قرون طويلة، رغم المحاولات المتعددة لهدمه على مرّ التاريخ. غير أنّ عصابات طالبان أفلحت قبل عقد ونصف في الإجهاز على هذا الصرح الشاهد على حقبة غنيّة من التاريخ البشري.

وها هي عدوى هذا الوباء من الهمجيّة تنتقل من ذلك الشرق الأبعد لتصل إلى هذه الربوع وإلى هذا المشرق العربي. هكذا شاهدنا وشاهد العالم من حولنا كيف أعملت العصابات التي تنهل من ذات العقائد المتخلّفة معاولها في المتاحف والعراقية، وهكذا أقدمت ذات العصابات على هدم وتجريف المواقع الأثرية في بلاد ما بين النهرين. لقد هدمت آثار تل النمرود، ثمّ انتقلت إلى آثر مدينة الحضر الأثرية، الذي يشكّل أحد أهمّ المواقع التي لها علاقة وثيقة بالأساطير العربية السابقة للإسلام. نعم، هنالك خيط رفيع يربط بين عصابات طالبان وبين عصابات ”داعش“. إنّها ذات العصابات لأنّها تستند إلى ذات الأيديولوجية، لقد تعدّدت الأيادي البربرية والجريمة واحدة. تعدّدت الأسباب والأيديولوجية واحدة. 

هدم الآثار في النمرود



إنّ الإدانة وحدها لا تكفي. هنالك ضرورة ملحّة إلى خلق إجماع عربي وعالمي والعمل على كبح جماح هؤلاء البرابرة الجدد، بمعزل عن الخلافات السياسية التي قد تكون موجودة. إنّ هذا الإرث الحضاري في هذه المنطقة هو إرث لكلّ الأطياف البشرية التي تقطنه، بل وأبعد من ذلك، إنّه إرث الإنسانية جمعاء. فإذا كانت هذه المنطقة مهد الحضارة الإنسانية فلزام على من ينتمي إلى هذه الإنسانية أن يضع حدًّا لهذه الجرائم.

ولكن، وفي ضوء ما يجري، يعلو سؤال لا مناص من طرحه. ما الّذي يجري هنا؟ وما هي الأسباب التي تدفع أتباع هذه الأيديولوجية البربرية إلى ارتكاب كلّ هذه المجازر بحقّ البشر وبحق الحجر الذي نُقش فيه تراث هذه البقعة من الأرض؟

برأيي، ليس صدفة أنّ هذه العصابات الإسلامية قد جنحت إلى هدم ومحو هذا الميراث الحضاري. إنّ هذه الجرائم هي شاهد على الأزمة التي تنخر في الإسلام والأزمة التي تنخر في العرب. إنّ هذه الجرائم هي أكبر دليل على الهزيمة الحضارية التي هي السمة المميزة لهذه المنطقة طوال قرون طويلة. إنّ الثورة المعلوماتية والتكنولوجية التي أدّت إلى تقريب العالم من بعضه البعض ودفعت انفتاح كبير حيث أضحى الفرد يشاهد على الشاشة ما يجري حوله في هذا العالم بكبسة زر، قد أبرزت بصورة لا يرقى إليها الشكّ كلّ هذه الهشاشة الحضارية للإسلام والعرب في العصر الراهن.

إنّ الانتقام من هذا الميراث الحضاري نابع من أنّه سابق للإسلام. نعم، فحتّى هذه الآثار والصروح الحضارية ليست من عمل الإسلام. عندما ينظر أتباع هذه الأيديولوجية البربرية من حولهم، ماذا يجدون؟ كلّ هذا التقدّم العلمي والتكنولوجي الذي يدفع البشرية قدمًا، لا ناقة له فيه ولا جمل. إنّه مجرّد مستهلك وحسب. وعندما ينظر إلى كلّ هذه الصروح العمرانية والحضارية في هذه الآثار، فهي أيضًا ليست من عمله ولا من إبداعه. وإذا أضفنا إلى كلّ هذا الخواء الذي يعيش فيه الإنسان العربي والمسلم، المهزوم والمأزوم لي آن، أنظمة الاستبداد الجاثمة طوال عقود على صدره، تُضحي هذه الحالة أحد أهمّ الدوافع للانتقام من كلّ شيء. إنّها أبرز شاهد على كون هذه الحضارة تنقصها الثقة بالنفس.

ليس من السهل الخروج من هذه الأزمة الحضارية. لكن، بغية الخروج منها يجد بنا أوّلاً أن نُشخّص المرض قبل التحوّل إلى تطبيبه. لذا، يجب البدء بإعادة الثقة بالنفس العربية. غير أنّ هذه الثقة لا يمكن أن تعود إلاّ عبر بناء دولة المواطنة الواحدة الجامعة لكلّ الأطياف. لا يمكن أن تعود الثقة إلاّ عبر دولة المؤسسات وفصل الدين والطائفة والقبيلة عن الدولة. لا يمكن إعادة الثقة إلاّ بدفع المرأة العربية لتتصدّر الحياة السياسية والاجتماعية بعد كلّ الفشل الذكوري على مرّ القرون. لا يمكن إعادة الثقة إلاّ بوضع الإنسان العربي المفكّر الحرّ في المركز.

هذه هي بداية الطريق. فهل نبدأ من هنا هذه الرحلة؟
*
نشر: ”الحياة“، 12 مارس 2015 



مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام