أبد

سلمان مصالحة || أبد

إنْ شِئْتِ أَنْ تَزِنِي الجَوَى
بِجَوارِحِي،
لا تُحْضِرِي أَحَدًا
مِنَ الأَمْواتِ.


كُلُّ النَّوائِبِ
لُخِّصَتْ فِي واحِدٍ
حَمَلَ الحَقِيقَةَ
نازِفَ الأصْواتِ.

يَمْضِي إلَى قَلَقٍ
إذا اكْتَمَلَ الضُّحَى،
وَيَعُودُ فِي كَفَنٍ
مِنَ الشَّهَواتِ.

لَنْ تُدْرِكِي هَرَبِي
إلَى جُزُرٍ، رَسَتْ فِيها
عُيُونِي، وَاسْتَوَتْ
ذاتِي.

فَإذا نَشَدْتِ عُبُورَ
بَحْرٍ، فَارْكَبِي
نَحْوَ الجَزِيرَةِ 

صَهْوَةَ الكَلِماتِ.

لا تَرْتَجِي شَيْئًا
بِضَفَّةِ خافِقِي!
نَضَبَ الهَوَى فِيها،
فَلَنْ تَقْتاتِي

إلاّ عَلَى أَلَمٍ
وَبَعْضِ مَدارِكٍ
تَسَعُ المَواضِي،
        الآنَ،
            ثُمَّ الآتِي.


*


مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics