عن مخترة جنبلاط وأمثاله

إنّ الزعامات الطائفية الوراثيّة والتوريثيّة في هذا المشرق، وجنبلاط أحد أمثلتها البارزة، لا يمكن بأيّ حال أن تشكّل مثالاً يُقتدى

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

13.11.14

أپرتهايد

كأنّنا يا بدر لا رحنا ولا جينا.
قبل أن يستفيق الـ”مفكّرون” والـ”منظّرون” ومن لفّ لفّهم واقتفى خُفّهم أو ضربَ دَفّهم، كنت قد أشرت إلى حالنا هنا، وحاولت التنبيه إلى ما يُحاك لنا في هذه البلاد.

أرشيف: مقالة نشرت في 10 ديسمبر 1993

*
سلمان مصالحة || أپرتهايد

إنّ مسألة تنصيب، أو عدم تنصيب، وزير عربيّ في حكومة إسرائيل هي قضيّة رُبّما تكشف ليس فقط عن الوجه البشع لحكومة إسرائيل الرّاهنة، إنّما هي تكشف عن التّوجّه المبدئي لحكومات إسرائيل والأحزاب الإسرائيلية على مرّ العقود الأخيرة. إنّ عدم تنصيب وزير عربي في الحكومة لا ينبع من عدم وجود شخصيّات عربيّة بوسعها إدارة شؤون بني البشر، إنّما هو ينبع من توجّه عنصريّ في الأساس يتلخّص في انعدام الرّغبة في أن يقوم شخصٌ عربيّ بإدارة شؤون المواطنين من اليهود في هذه الدولة. ولإثبات ما أرمي إليه، يكفي أن أذكر أنّه حتّى هذه المهازل من مثل منصب نائب وزير الذي تتصدّق به الحكومة على بعض العرب، يقتصر في النهاية على التّعامل مع شؤون المواطنين العرب. أيّ أنّ العربي ينفع فقط للعرب. وعلى هذا النّهج قس، فلا يمكننا أن نشير إلى عرب يتسنّمون مناصب عليا في شركات حكوميّة ولا في مجالس إدارة أو مكاتب وما إلى ذلك. إنّ وثيقة إستقلال إسرائيل التي ساوت بين المواطنين في الدولة قد أبقت هذه المساواة على الورق فقط. ولهذا السبب آن الأوان إلى كشف جميع الأوراق.

ما دامت
هذه الدولة دولة يهوديّة من ناحيّة تعريفها فلا يمكن بأيّ حال من الأحوال للعرب في إسرائيل أن يحصلوا على حقّ المواطنة التامّ كأيّ فرد عاديّ في دولة عاديّة. وما دامت هذه الدولة يهوديّة من ناحيّة تعريفها المبدئي فلن تكون هذه دولة عاديّة كسائر الدّول. وما على العرب في هذه الدّولة إلاّ أن يواجهوا هذه الحقيقة وأن يتعاملوا معها بنوع من الجدّيّة اللائقة بقضيّة كبيرة كهذه، والتي يمكن أنْ نسمّيها كما تعوّدنا في بلاغتنا »أمّ القضايا«.

أمّا المكانة
التي وجد العرب الفلسطينيون، مواطنو إسرائيل، أنفسهم متربّعين فيها فهي: هامش الطّريق. فالقطار يمرّ ويلقي المسافرون فيه بعض الفتات على الأطراف ولم يتبقّ للعرب هنا سوى التّلويح للقطار ولمن فيه. ليس فيهم من يقوم بقيادة قطار، ولا حتّى بإدارة عربة مقهى تقدّم الخدمات للمسافرين. وحالهم في هذا الوضع كحال المسافرين الخفيّين الذين يختبؤون في مخازن السّفن وبين البضائع. غير أنّهم في النهاية بضاعة كاسدة لا يلتفت إليها أحد. والأنكى من ذلك أنّهم بضاعة يريد الجميع أن يتخلّصوا منها لأنّها تشكّل حملاً عليهم يعيق طريق تقدّمهم، فأوجدوا لهم وظيفة خاصّة بهم.

وهكذا
تحوّل العرب في هذه البلاد، بقدرة مقتدر، من أهل بلاد إلى سلعة كاسدة في مزاد. وأفلحت القيادات العربيّة المحلّيّة في تحويلهم إلى كتلة بشريّة حاسمة أي بلغة السياسة المحلّيّة ”چوش حوسيم“. غير أنّ هذه الفذلكة السياسيّة هي بدعة إسرائيليّة غايتها واحدة فقط لا ثانية معها؛ ألا وهي غاية سدّ الطّريق أمام عشرين بالمائة من مواطني هذه الدولة للاشتراك في عمليّة الادارة واتّخاذ القرارات. وهكذا تحوّل العرب في البلاد، بقدرة مقتدر وبغباء القيادات السياسيّة العربيّة المحلّيّة، من كتلة حاسمة إلى كتلة ”حسومة“. أيّ أنّ القيادات السياسيّة العربية قد أوقعت نفسها وشعبها في شراك هذه البدعة السياسيّة الإسرائيليّة. وهي تتخبّط الآن في كيفيّة الخروج من هذا المأزق، ويبدو أنّه لن تتعرّف على طريق الخلاص من هذه الشّباك. قد يكون للمواطن العربي في هذه البلاد بعض الفائدة من هذا الوضع، ألا وهي أنّ هذه القيادات ستستمرّ بالتخبّط، ووضعها أصبح شبيهًا بالباحث عن حتفه بظلفه، وربّما سيكون بذلك خلاص للمواطن العربيّ منها. وهكذا تنفتح الطّريق أمام خلق قيادات من نوعيّة جديدة بوسعها التّعامل مع وضع الأپرتهايد المستجدّ.
***
نشرت في “كل العرب” 10 ديسمبر 1993
***


مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • شوون عربية

    دول ومجتمعات بلا حدود

    جزيرة العرب هي مهد «العروبة»، بمعنى طبيعة الأفراد المنتمين إليها إثنيًّا وثقافيًّا. لقد خرج العرب من الجزيرة العربية، قبل الإسلام وبعده، مكتسحين مناطق شاسعة في الجوار ومستوطنين فيها. إنّ الخروج من الجزيرة العربية لم يشكّل بأيّ حال خروجًا من الطبيعة البريّة والصحراوية للأفراد.

    تتمة الكلام

    جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    نكبة الليلة ونكبة البارحة

    مرت الأعوام تلو الأعوام فوجد الفلسطينيون أنفسهم مؤخّرًا أنّ النكبات لم تعد حكرًا عليهم دون غيرهم، فنكبات الآخرين - سورية مثالاً - لا تقلّ مأساوية وبشاعة عن نكباتهم...

    تتمة الكلام


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام