أپرتهايد

كأنّنا يا بدر لا رحنا ولا جينا.
قبل أن يستفيق الـ”مفكّرون” والـ”منظّرون” ومن لفّ لفّهم واقتفى خُفّهم أو ضربَ دَفّهم، كنت قد أشرت إلى حالنا هنا، وحاولت التنبيه إلى ما يُحاك لنا في هذه البلاد.

أرشيف: مقالة نشرت في 10 ديسمبر 1993

*
سلمان مصالحة || أپرتهايد

إنّ مسألة تنصيب، أو عدم تنصيب، وزير عربيّ في حكومة إسرائيل هي قضيّة رُبّما تكشف ليس فقط عن الوجه البشع لحكومة إسرائيل الرّاهنة، إنّما هي تكشف عن التّوجّه المبدئي لحكومات إسرائيل والأحزاب الإسرائيلية على مرّ العقود الأخيرة. إنّ عدم تنصيب وزير عربي في الحكومة لا ينبع من عدم وجود شخصيّات عربيّة بوسعها إدارة شؤون بني البشر، إنّما هو ينبع من توجّه عنصريّ في الأساس يتلخّص في انعدام الرّغبة في أن يقوم شخصٌ عربيّ بإدارة شؤون المواطنين من اليهود في هذه الدولة. ولإثبات ما أرمي إليه، يكفي أن أذكر أنّه حتّى هذه المهازل من مثل منصب نائب وزير الذي تتصدّق به الحكومة على بعض العرب، يقتصر في النهاية على التّعامل مع شؤون المواطنين العرب. أيّ أنّ العربي ينفع فقط للعرب. وعلى هذا النّهج قس، فلا يمكننا أن نشير إلى عرب يتسنّمون مناصب عليا في شركات حكوميّة ولا في مجالس إدارة أو مكاتب وما إلى ذلك. إنّ وثيقة إستقلال إسرائيل التي ساوت بين المواطنين في الدولة قد أبقت هذه المساواة على الورق فقط. ولهذا السبب آن الأوان إلى كشف جميع الأوراق.

ما دامت
هذه الدولة دولة يهوديّة من ناحيّة تعريفها فلا يمكن بأيّ حال من الأحوال للعرب في إسرائيل أن يحصلوا على حقّ المواطنة التامّ كأيّ فرد عاديّ في دولة عاديّة. وما دامت هذه الدولة يهوديّة من ناحيّة تعريفها المبدئي فلن تكون هذه دولة عاديّة كسائر الدّول. وما على العرب في هذه الدّولة إلاّ أن يواجهوا هذه الحقيقة وأن يتعاملوا معها بنوع من الجدّيّة اللائقة بقضيّة كبيرة كهذه، والتي يمكن أنْ نسمّيها كما تعوّدنا في بلاغتنا »أمّ القضايا«.

أمّا المكانة
التي وجد العرب الفلسطينيون، مواطنو إسرائيل، أنفسهم متربّعين فيها فهي: هامش الطّريق. فالقطار يمرّ ويلقي المسافرون فيه بعض الفتات على الأطراف ولم يتبقّ للعرب هنا سوى التّلويح للقطار ولمن فيه. ليس فيهم من يقوم بقيادة قطار، ولا حتّى بإدارة عربة مقهى تقدّم الخدمات للمسافرين. وحالهم في هذا الوضع كحال المسافرين الخفيّين الذين يختبؤون في مخازن السّفن وبين البضائع. غير أنّهم في النهاية بضاعة كاسدة لا يلتفت إليها أحد. والأنكى من ذلك أنّهم بضاعة يريد الجميع أن يتخلّصوا منها لأنّها تشكّل حملاً عليهم يعيق طريق تقدّمهم، فأوجدوا لهم وظيفة خاصّة بهم.

وهكذا
تحوّل العرب في هذه البلاد، بقدرة مقتدر، من أهل بلاد إلى سلعة كاسدة في مزاد. وأفلحت القيادات العربيّة المحلّيّة في تحويلهم إلى كتلة بشريّة حاسمة أي بلغة السياسة المحلّيّة ”چوش حوسيم“. غير أنّ هذه الفذلكة السياسيّة هي بدعة إسرائيليّة غايتها واحدة فقط لا ثانية معها؛ ألا وهي غاية سدّ الطّريق أمام عشرين بالمائة من مواطني هذه الدولة للاشتراك في عمليّة الادارة واتّخاذ القرارات. وهكذا تحوّل العرب في البلاد، بقدرة مقتدر وبغباء القيادات السياسيّة العربيّة المحلّيّة، من كتلة حاسمة إلى كتلة ”حسومة“. أيّ أنّ القيادات السياسيّة العربية قد أوقعت نفسها وشعبها في شراك هذه البدعة السياسيّة الإسرائيليّة. وهي تتخبّط الآن في كيفيّة الخروج من هذا المأزق، ويبدو أنّه لن تتعرّف على طريق الخلاص من هذه الشّباك. قد يكون للمواطن العربي في هذه البلاد بعض الفائدة من هذا الوضع، ألا وهي أنّ هذه القيادات ستستمرّ بالتخبّط، ووضعها أصبح شبيهًا بالباحث عن حتفه بظلفه، وربّما سيكون بذلك خلاص للمواطن العربيّ منها. وهكذا تنفتح الطّريق أمام خلق قيادات من نوعيّة جديدة بوسعها التّعامل مع وضع الأپرتهايد المستجدّ.
***
نشرت في “كل العرب” 10 ديسمبر 1993
***

مشاركات:

تعليقات فيسبوك:



تعليقات الموقع:
يمكن كتابة تعليق في الموقع هنا. لا رقابة على التعليقات مهما كانت مخالفة للرأي المطروح، بشرط واحد هو كون التعليقات وصيلة بموضوع المادة المنشورة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية
  • دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

أصوات
  • السهروردي

    قِفْ بِنا يا سَعْدُ نَنزلْ ها هُنا
    فَأثيلاتُ النَّقا ميعادُنا

    وَاِبْتغِ لي عَبْرةً أَبكي بِها
    فَدُمُوعي نَفَذَت بِالمُنحَنى

    تتمة الكلام
  • علي بن أبي طالب

    سَمِعْتُكَ تَبْنِي مَسْجِدًا مِنْ خِيانَةٍ
    وَأنْتَ بِحَمْدِ اللّهِ غَيْرُ مُوَفَّقِ

    كَمُطْعِمَةِ الزُّهّادِ مِنْ كَدِّ فَرْجِها.
  • أبو الحسن بن العلاف

    رَدَدْنا خِمارًا مرّةً بعدَ مرّةٍ
    من السُّوقِ وَاخْتَرْنا خِمارًا على الثَّمَنْ

    وَكُنّا أَلِفْناها وَلَمْ تَكُ مَأْلفًا

شؤون محلية
  • خفايا اليسار

    ليس مصادفة اختفاء المؤرخين، ليس الجدد فحسب بل القدامى أيضاً، عربياً. إذ إنّ النّظر في حيثيات ماضينا البعيد والقريب، يستلزم أوّلاً وجود أرشيفات مفتوحة ووضع اليد على الوثائق الأصلية للمسألة المبحوثة...
  • هذيان ثنائي القومية

    على خلفية الحروب الاهلية في العالم العربي يتم سماع طلبات بضم المناطق الفلسطينية لاسرائيل (من اليمين)، أو اقامة دولة ثنائية القومية في ارض اسرائيل – فلسطين (من اليسار)، وهي مطالب هذيانية مأخوذة من عالم من يسيرون اثناء النوم والمقطوعون عن كل ما يحدث من حولهم...
    تتمة الكلام

قراءات
  • بلد من كلام

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟
  • لا نبي في وطنه

    بخلاف الفلسطيني اللاجئ الّذي يكتشف إنّه قد رسم صورة خيالية لوطن لا يعرفه، فإنّ الفلسطيني الباقي يكتشف على مرّ السنين أنّ البلاد هي الّتي لا تعرفه، هي التي تتنكّر إليه...

أرشيف

 
دراسات وأبحاث
  • "إيلوهيم" في الإسلام

    عن عُقبة بن بشير أنّه سأل محمد بن عليّ: مَنْ أوّل من تكّلم بالعربيّة؟ قال: إسماعيل بن إبرهيم، صلّى اللّه عليهما، وهو ابن ثلاث عشرة سنة. قال، قلتُ: فما كانَ كلامُ النّاس قبل ذلك يا أبا جعفر؟ قال: العبرانيّة. قال، قلت: فما كانَ كلامُ اللّه الّذي أنْزلَ على رُسُله وعباده في ذلك الزّمان؟ قال: العبرانيّة."
  • "يهوه" التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.


  • سبحان الذي أسرى

    وبعد أن رأينا أنّ مصطلح "مسجد" هو مكان عبادة عام وليس مخصّصًا لملّة دون أخرى، نتقدّم الآن خطوة أخرى للوقوف على ماهيّة هذا "المسجد الأقصى" الّذي ورد ذكره في سورة الإسراء، أو بالاسم الأقدم للسورة وهو سورة بني إسرائيل...

    تتمة الكلام
ترجمات عربية
  • نشيد الأناشيد

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي. (4) جَاءَ بِي إلَى بَيْتِ الخُمُورِ، وَرَايَتُهُ عَلَيَّ هَوًى.
    تتمة الكلام
  • الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ. (3) مَا الجَدْوَى، للإنْسَانِ، مِنْ كُلِّ كَدِّهِ الَّذِي يَكِدُّهُ، تَحْتَ الشَمْسِ.
  • بالكريشنا ساما

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    مَنْ يُحِبّ الطُّيُورَ لَهُ رُوحٌ رَقيقَةٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطيعُ أكْلَ لَحْمِها
    لَهُ مَشاعِرُ مُقَدَّسَةٌ.
  • روبرت فروست

    يَقُولُ البَعْضُ: سَيَنْتَهِي العَالَمُ بِالنّارِ،
    وَالبَعْضُ يَقُولُ: بِالجَلِيدِ.

    مِمَّا كُنْتُ ذُقْتُ مِنَ الأَشْواقِ
    أَمِيلُ إلَى رَأْيِ القائِلِينَ بِالنّارِ.
  • تعليقات أخيرة

  • جهة الفيسبوك

    زيارات شهرية


    عدد قراء بحسب البلد

    Free counters!

    قراء من العالم هنا الآن

  • مواضيع مختارة