11 أبريل 2015

جواري المسلمين


سلمان مصالحة || 

جواري المسلمين



عندما نقرأ الأخبار بشأن السبايا اللواتي يقعن في أيدي عصابات ما يُسمّى ”الدولة الإسلامية“، وعندما نسمع ونشاهد كيف تُباع تلك الفتيات من السبايا في سوق النخاسة، نجد أنفسنا مضطرين إلى العودة إلى أصل هذه السلوكيات.

لا جديد في الأمر، فكلّ ما يقوم به هؤلاء متأسّس على تقاليد موروثة من هذا التراث الذي لا يني يعيث بأهله خرابًا، ولا يني يفتك بذهنية المتعلّقين به كابرًا عن كابر، وجيلاً وراء جيل، بدءًا من الانطلاقة الأولى في جزيرة العرب.

إنّ كتب التراث تعجّ بالأخبار التي تروي قصصًا من هذا القبيل. أحيانًا تكون المرويات أخبارًا تسرد أحداثًا تاريخية، وأحيانًا تكون المرويات على شاكلة نتف من الطرائف. غير أنّنا إذا ما تخطّينا حدّ الطرفة فيما يروي لنا السّلف فإنّنا نقف على حقيقة تلك المأساة في الحكاية.

ولمجرّد التمثيل والتنويه فحسب على ما نرمي إليه في هذه العجالة، نورد هنا هذا الخبر، كما دوّنه لنا السلف:

”ذكر الشيخين أبي علي الحسن وأبي الحسن علي ابني عبد العزيز بن الحسن الظاهري، أخبراني قالا: حدثنا أبو أحمد طالب المقرئ قال: كانت لأبي الحسن بن العلاف الشاعر جارية أرمنية، وكان يحبها، وكانت مناقرة. فكثر ذلك منها، فباعها. ثم لم يصبر عنها، فزاد على الثمن مئة درهم واستردّها. فزادت في نقاره، فباعها. فبقيت أياما، ثم لم يصبر عنها. فرجع إلى السوق واشتراها وزاد في ثمنها مئة درهم، وباع دفاتره وثيابه. فضحك النخّاس منه ونسبوه إلى ضعف رأيه. فأخذ الجارية وانصرف.

فقلنا له ونحن في بعض الطريق: هذا قبيح بمثلك، والناس والنخّاس يكبرون هذا منك. فأنشدنا على البديهة:

رَدَدْنا خِمارًا مرّةً بعدَ مرّةٍ
من السُّوقِ وَاخْتَرْنا خِمارًا على الثَّمَنْ

وَكُنّا أَلِفْناها وَلَمْ تَكُ مَأْلفًا
وَقَدْ يُؤْلَفُ الشّيءُ الذي ليسَ باِلحَسَنْ

كَما تُؤْلَفُ الأرضُ التي لَمْ يَكُنْ بِها
هَواءٌ ولا ماءٌ سِوَى أنّها وَطَنْ“

نقلاً عن: كتاب: ذكر شيوخ الشريف أبي الفضل الهاشمي
أنظر أيضًا كتاب: جزء بانتخاب أبي طاهر السلفي
*

وبعد،
فها هي الجارية الأرمنية، التي هي بلا شكّ إحدى السّبايا المسيحيات في هذا التاريخ الإسلامي القديم، تباع وتشترى في سوق النخاسة. وها هو خبرها يُدوّن ويُحفظ لنا عبر السنين كنوع من الطرائف في تراث المسلمين.

إذن، فلا جديد في أخبار هذه الدولة الإسلامية الآن التي تشيع أخبارها وأخبار سباياها. فهي في هذه السلوكيات تسير على هدي من سبقهم إلى هذه التقاليد كما وتحذو ذلك السلف الطالح حذو القذّة بالقذّة.
ولهذا اقتضى التنويه.

والعقل ولي التوفيق!
*

نشر: شفاف الشرق الأوسط

أيضًا في: الملاحظ، المغرب



مشاركات:


تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية

  • سورية في ذمة الله

    كلّ هذا الخراب الذي أصاب البشر والحجر في هذا البلد هو خراب ليس فقط للتمدّن السوري، بل هو خراب لهذه الـ”هويّة“ السورية التي أُشيعت لعشرات السنين بعد جلاء الاستعمار. كما يسعنا القول إنّه خراب أبعد من ذلك بكثير؛ إنّه خراب يتخطّى هذه الحدود الضيّقة ناخرًا في الهويّة الـ”عربيّة“ في الدائرة الأوسع.

    تتمة الكلام

    تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...

    تتمة الكلام

    اللغة تكشف مآسينا

    إنّ الحديث عن سريان مفعول المصطلح «شعب» على أحوال الكيانات السياسية العربية هو حديث لا يستند إلى أيّ أساس متين...

    تتمة الكلام


  • دول عصابات

    هل ”الوطن العربي“، بحسب التعبير الشائع، هو حقًّا وطن للمواطن أم إنّه مسرح تتجاذبه العصبيّات التي لها أوّل وليس لها آخر؟ لننظر من حولنا ونحاول الإجابة على هذه الأسئلة لأنفسنا أوّلًا، هل العراق وطن حقًّا لشيعته، سنّيّيه، أكراده، إيزيدييه، أشورييه إلخ، أم إنّه كيان مزعوم تتناحر عليه العصابات بعصبيّاتها؟ وهل سورية هي حقًّا وطن السوريّين أم هي الأخرى كيان مزعوم مرؤوس من قِبَل مستبدّين دمّروا البلاد فوق رؤوس العباد؟

    تتمة الكلام

    البحث عن قبيلة جديدة

    كلّ هذه الانتفاضات والثورات العربية التي شهدها العالم معنا في الأعوام الأخيرة لم تفلح في إنجاب قيادات بمستوى ”الحلم العربي الكبير“، حلم الحرية والكرامة البشرية، الذي نشبت على خلفيّته..

    تتمة الكلام

    دول ومجتمعات بلا حدود

    إنّ من يرفض القبول بهذه المبادئ الأساس للحكم لا يمكن الثقة بنواياه، ومعنى ذلك أنّ الاحتراب الطائفي والقبلي في هذه المجتمعات لن يتغيّر وسيظلّ عاملاً مركزيًّا في تشتّت هذه المجتمعات وشرذمتها...

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

شعر

  • ألا يا أيها الساقي

    أَلا يَا أيُّها السَّاقِي
    سَبَيْتَ اليَوْمَ أَحْدَاقِي

    إِذا ضَاقَتْ بِيَ الدُّنْيَا
    وَأَذْكَى اللَّيْلُ أَشْوَاقِي

    سَأَلْتُ الكَأْسَ أَنْ تَرْنُو
    إلَى مَنْ عِشْقُهُ بَاقِ

    تتمة الكلام
  • ثمّ فاخف

    لَيْسَ الكَلامُ بِأَحْرُفٍ.
    فَاعْلَمْ، وَإنْ أُعْطِيتَ حَرْفَا،
    أَنَّ الكَلامَ مَعَادِنٌ
    نُعِفَتْ عَلَى الطُّرُقَاتِ نَعْفَا.

    تتمة الكلام
  • متاهة

    الأرضُ تشتهي الأحياء.
    الأحياءُ يشتهون السماء.
    السّماءُ فضاءٌ بلا شَهْوة.
    الشَّهْوة حلمُ العاقل.
    العاقلُ يعرفُ الطريق.
    الطريقُ فضاءٌ بين رحلتين.

    تتمة الكلام

ترجمات

  • سفر المزامير

    (1) هُوَ ذَا مَزْمُورٌ لِدَاوُدَ: إذْ فَرَّ مِنْ وَجْهِ أَبْشَالُومَ ابْنِهِ. (2) يَا كَيُّونُ، مَا أَكْثَرَ مَنْ ضَيَّقَ حَدِّي؛ كُثْرٌ، يَقُومُونَ ضِدِّي. (3) كُثْرٌ يَقُولُونَ لِنَفْسِي: لَا خَلَاصَ لَهَا بِاللّهِ ”سِلَاهْ“.

    تتمة الكلام

  • الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • الحلم

    حلمتُ:
    أنّي في سجن جدران بيضاء
    حيث لا يعرفني أحدٌ، وأصواتٌ
    تختفي في الرّدهات، وأضواء تستنشقُ
    جمجمتي اللّاهثة.
    ...
    تتمة الكلام


انقر الصورة للاتصال


موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز



مواضيع مختارة


أرشيف الجهة

 

نصوص

  • مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة...

    تتمة الكلام

  • كلّ الطُّيور تُؤَدّي إلى روما

    كانت غمامةُ الطّيور تنسلخ عن ذرى أشجار الزّيتون، تتسلّق الهواء أعلى التلّة، تحوم في السّماء قليلاً ثمّ سرعان ما تختفي وراء الأفق. وهكذا، حَوْلاً بعد حول، موسمًا بعد موسم عادت الأسرابُ لعادتها القديمة، تناولت ما يسدّ رمقها وعادَ الأهالي هم أيضًا إلى صنوجهم وضجيجهم....

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

أبحاث

  • "بلد من كلام"

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟

    تتمة الكلام
  • الرسول والعبرية

    اللّغة العبريّة كانت تحيط ببدايات نشوء الإسلام في جزيرة العرب. والسؤال الّذي يعلو هو، هل تعلّم الرّسول اللّغة العبريّة في هذه البيئة المحيطة به، أو هل كان هنالك من علّمه لغة التوراة؟

    تتمة الكلام

  • «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام

  • تعليقات أخيرة

  • جهة الفيسبوك




    قراء من العالم هنا الآن