الجمعة، 25 أغسطس 2017

مصير القدس كمصير يافا

ليس من السهل، في ضوء هذا الكلام البليغ الذي بلغ حدًّا بعيدًا من المبالغة، قول شيء قد يشتمّ منه تثبيط عزائم أو قول شيء يقع تحت طائلة قوانين سلطات عربية بائسة مثل ”وهن نفسية الأمّة“ وما شابه ذلك من بنود بليدة.


سلمان مصالحة ||

مصير القدس كمصير يافا


ليس من السهل تنغيص الأفراح العربية. أقول ذلك إثر متابعة ما تفتّقت عنه قرائح الكتّاب العرب التي جاشت تمجيدًا بالحراك المقدسي عقب الإجراءات الإسرائيلية التي تمثّلت بوضع بوابات وكاميرات كاشفة للمعادن إثر عملية الأقصى. لقد طغت تعابير وأوصاف مشتقّة من مفردات النصر على عموم المقالات التي دبّجها الكتاب العرب والفلسطينيون منهم بخاصّة. كما إنّ البعض منهم قد جعل الذي حصل علامة فارقة في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، بل وهناك من ذهب بعيدًا لدرجة وصف اللحظة بأنّها نقطة بداية لمسيرة عربية جديدة.

ليس من السهل، في ضوء هذا الكلام البليغ الذي بلغ حدًّا بعيدًا من المبالغة، قول شيء قد يشتمّ منه تثبيط عزائم أو قول شيء يقع تحت طائلة قوانين سلطات عربية بائسة مثل ”وهن نفسية الأمّة“ وما شابه ذلك من بنود بليدة. لكن، ما من مناص في التصدّي لكلّ هذه البلاغة التي كانت منذ القدم بمثابة ”كاتم عقول“ على رؤوس السامعين والسامعات، القارئين والقارئات، الممانعين منهم والممانعات.

حريّ بنا أوّلاً أن نُذكّر أصحاب القضيّة أنفسهم قبل تذكير أولئك المتعاطفين مع قضيّتهم. إنّ الذين يختزلون القضيّة الفلسطينية بأسرها في شعار واحد يتعلّق بموقع ديني واحد هو ”الأقصى في خطر“، وهذا ما يفعله الإسلامويّون في العقود الأخيرة، يقعون في الفخّ الذي تنصبه السياسات الإسرائيلية منذ عقود طويلة. فالسياسة الإسرائيلية، على اختلاف تيارات حكوماتها المتعاقبة، هي أبعد غورًا من ذلك بكثير.

طالما تطرّقت في الماضي إلى هذه القضيّة، ولكن لا يوجد من يسمع النداء ولا من يفقه الحال التي استجدّت في هذه الديار. فعندما يتظاهر أناس بالآلاف نصرة لموقع ذي مكانة دينية، وفي الوقت ذاته يعزفون عن قضايا جوهرية ففي الأمر ما يثير التساؤلات التي لا بدّ من طرحها على الملأ. إذ إنّ كلّ هذه الآلاف التي انتفضت للأقصى هي ذاتها الآلاف التي تنطلق كلّ صباح لبناء المستوطنات في المناطق المحتلّة. أليست هذه الحال محفّزًا لطرح التساؤلات حول ما يجري من أمور على ساحة الصراع؟

قد تستثير السياسات الإسرائيلية الناس بقضايا الأقصى، ثمّ ما تلبث أن تتراجع عن الخطوات التي اتّخذتها، فيعود الفلسطينيون إلى السكينة بينما تستمر إسرائيل في قضم الأرض وبناء المستوطنات بأيدي العمال الفلسطينيّين أنفسهم الذين يبحثون عن مصادر رزق لإعالة ذويهم. عشرات الآلاف من الفلسطينيّين يخرجون كلّ صباح لبناء المستوطنات الإسرائيلية في المناطق المحتلّة، بينما يعيث الفساد في سلطتهم، أو سلطاتهم وقياداتهم «الوطنية».

هل يجب تذكير كلّ هؤلاء، على جميع أصنافهم الاجتماعية والسياسية، أنّ القضيّة الوطنية تعني أنّ سيرورة إنشاء وتوسيع المستوطنات أكثر أهمية من الأقصى وما يدور حوله من لغط شعبوي وديني.

إنّ السؤال الذي يجب طرحه على الملأ هو، ماذا سيكون مصير الحركة الوطنية الفلسطينية والطموح إلى استقلال وطني إذا ابتلعت إسرائيل كلّ الأرض الفلسطينية وزرعتها بالمستوطنات وأبقت للفلسطينيين فقط منطقة الحرم والأقصى؟ والحقيقة هي أنّ هذا بالضبط ما تفعله السياسات الإسرائيلية منذ بدء الاحتلال. فحتّى القدس لم تعد قدسًا، بل أضحت أورشليم الكبرى حيث أحاطت الأحياء والمدن والمستوطنات الإسرائيلية بالقدس القديمة من كلّ جانب، وهي آخذة بالولوج إلى الأحياء الداخلية في المدينة القديمة.

هكذا سيؤول مصير القدس إلى ذات المصير الذي وصلت إليه مدينة يافا، إذ أضحت مجرّد حيّ صغير ضمن تل-أبيب الكبرى. وهكذا ستضحي القدس القديمة حارة تاريخية صغيرة يؤمها السوّاح من أنحاء العالم.

إنّ القيادات الفلسطينية التي وقّعت على تأجيل طرح قضيّة القدس في اتّفاقات أوسلو لفترة الحديث عن حلول نهائية هي المسؤولة عن كلّ ما يجري لهذه المدينة ولأهلها. يجب الاعتراف بهذه الحقائق وعدم الجنوح إلى الشعارات وبلاغة المكابرات.

قد يكون الناس في العالم العربي لا يعرفون هذه الحقائق، وقد يكونون مشغولين بقضاياهم الأهمّ بنظرهم. لكن، الأهمّ من وجهة نظرنا هو أنّه لا أحد من بين الفلسطينيّين أنفسهم يطرح هذه الحقائق علانية بغية البحث عن مخارج من هذه المآزق، وما لم تتمّ المصارحة بالكلام في هذه القضايا فلن يصل الفلسطينيون إلى سواء السبيل.
*

الحياة، 25 أغسطس 2017
 ***
 

 
حول هذه القضية، اقرأ أيضًا في أرشيف الموقع:
 
"القدس هي القبلة"، كل العرب، الناصرة، أغسطس 1993
 
"فتوى تحويل القبلة الآن"، الحياة الجديدة، رام الله، مايو 1994
  
"في أوسلو راحت القدس"، كل العرب، الناصرة، سپتمبر 1994

"عروس عروبتكم"، كل العرب، الناصرة 1995

"راحت القدس"، القدس العربي، لندن، سپتمبر 1998

"حين تكون فلسطين مجرد شعار"، الحياة، لندن، ديسمير 2017

مشاركات


******

تعليقات

تعليقات فيسبوك :


تعليقات الموقع:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

يمكن إضافة تعليق هنا. لا رقابة على التعليقات مهما كانت مخالفة للرأي المطروح، بشرط واحد هو كون التعليقات وصيلة بالموضوع.

قضايا محلية
  • أحلام اليقظة

    منــذ انتخابه لرئاسة الحكومة لم ينحرف الابن بنيامين عن هذه الرؤية...
    تتمة الكلام

  • عروس عروبتكم

    منذ العام 67 وبعد حرب حزيران تسيطر إسرائيل على شطري مدينة القدس شرقها بغربها. وبين الفينة والأخرى تطفو على السّطح قضيّة القدس بأبعادها الفلسطينيّة، العربيّة والإسلاميّة.
  • هذيان ثنائي القومية

    على خلفية الحروب الاهلية في العالم العربي يتم سماع طلبات بضم المناطق الفلسطينية لاسرائيل (من اليمين)، أو اقامة دولة ثنائية القومية في ارض اسرائيل – فلسطين (من اليسار)...
    تتمة الكلام

قضايا عربية
  • مديح الاستعمار

    لو نظرنا إلى مجتمعاتنا من حولنا... فما الفرق بين أنظمة ملكيّة متوارثة وبين أنظمة تتسمّى بالثّوريّة والجمهوريّة وما إلى ذلك من تسميات أقرب إلى الزّور والبهتان منها إلى حقائق المكان والإنسان؟



  • مديح سايكس بيكو

    يمكننا القول إنّ كلّ الشعارات الفضفاضة عن الأمّة والعروبة والثورة والاشتراكية، وما شابه ذلك...
 
جوارير
  • بدو بالعبرية؟

    في المعبر الحدودي بين الأردن وإسرائيل، وضمن إجراءات عاديّة، يُنزلك سائق التّاكسي عند نقطة الجمارك لتنتقل عبرها مع حقائبك إلى الطّرف الآخر، ثمّ لشبّاك دفع رسوم المغادرة. من هناك تدلفُ إلى المخرج، حيث موقف الباص الّذي سيعبر بك الجسر والنّهر...
    تتمة الكلام

  • خفايا اليسار الفلسطيني

    ليس مصادفة اختفاء المؤرخين، ليس الجدد فحسب بل القدامى أيضاً، عربياً. إذ إنّ النّظر في حيثيات ماضينا البعيد والقريب، يستلزم أوّلاً وجود أرشيفات مفتوحة ووضع اليد على الوثائق الأصلية للمسألة المبحوثة...
  • البطون والأفخاذ عورة؟

    يتّضح ودون لفّ أو دوران أنّ مصطلح "الشّعب"، فيما يخصّ حضارة العرب لا يعني شيئًا سوى القبيلة. وما لم يواجه العرب هذه الحقيقة، والعمل على تغيير وتبديل هذا الدّيسك الّذي يعمل به حاسوبهم الذّهني...
  • قرّاء حول العالم

    Free counters!

  • تعقيبات القراء