منتهى العجب في أحوال العرب

لقد أغرقنا الاستبداد ”الثوري“ العربي في بحر من الجهل بإشاعة الشعارات العاطفية المستندة إلى بلاغة عربية تليدة وبليدة

بؤس الخطاب السياسي الفلسطيني

يكاد المرء يُصاب بمرض عضال من الملل، إن لم يكن مرضًا مزمنًا من الخجل، وذلك من جرّاء التكرار والاجترار...

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

لا يصلح الناس فوضى

كَيْفَ الرَّشادُ إذا ما كُنْتَ فِي نَفَرٍ لَهُمْ عَنِ الرُّشْدِ أَغْلالٌ وَأَقْيادُ.

7 مايو 2015

ما الذي يشغل الأجيال العربية الناشئة؟

سلمان مصالحة ||
ما الذي يشغل الأجيال العربية الناشئة؟

أتابع بين الفينة والأخرى استطلاعات الرأي التي تُجرى في هذا البلد أو ذاك. ولأنّ الأقربين أولى بالمعروف، كما يُقال، فإنّي أميل إلى متابعة هذه الاستطلاعات في البلاد العربية. وبالرغم من مساحات الخطأ في هذا النوع من الأبحاث الميدانية، إلاّ أنّها تبقى إحدى الوسائل الهامّة للوقوف على بعض الأمور التي يتوجّب على المهتمّين، وخاصّة أصحاب القرار، أن يضعوها نصب أعينهم.

لقد لفت انتباهي في الآونة الأخيرة استطلاع شامل جرى في 16 بلدًا عربيًّا، تمتدّ من شمال أفريقيا إلى شرق المتوسط وانتهاء بمنطقة الخليج. لقد نُظّم الاستطلاع بين شريحة عمريّة شابّة بين 18-24 سنة، وتمحور حول عدّة قضايا جوهرية تواجه المجتمعات العربية.

تكشف لنا نتائج هذا الاستطلاع أمورًا مفاجئة تتعلّق باهتمامات وقلق هذه الشريحة من الأجيال العربية الشابّة. إذا أخذنا بالحسبان أنّ نسبة هذه الأجيال من العديد السكاني العربي هي النسبة الأعظم، ما يعني بالأعداد عشرات الملايين في بلد مثل مصر، أو مئات الملايين على مساحة العالم العربي بأكملها، فإنّ النتائج تشكّل ضوءًا أحمر أمام المسؤولين وصنّاع لقرار وأمام الباحثين عن حلول جذرية للقضايا الملحّة لدى هذه المجتمعات العربية. إذ أنّ هذه الشريحة العربية هي في نهاية المطاف عصب الكيان العربي، بدءًا بالوطني المحلّي ومن ثمّ العام على مستوى العالم العربي، في المستقبل المنظور.

مع بداية الهبّات الشعبية التي اجتاحت أقطارًا عربيّة شتّى كان التفاؤل كبيرًا لدى الأجيال العربية الشابّة، حيث عبّرت الأغلبية الساحقة عن ثقتها بإمكانية حصول تغيير وانتقال من حال العيش تحت أنظمة استبدادية إلى حياة في أنظمة ديمقراطية. وها هو الاستطلاع الجديد يكشف لنا عن تهاوي هذه الأحلام العربية من هذه الهبّات التي لم تأت بجديد. وهكذا، ففي العام 2012 رأى حوالي أربعين بالمئة من المستطلعين أنّ غياب الديمقراطية هو العقبة التي تقف حجر عثرة أمام تقدّم المجتمعات العربية فإنّ هذه النسبة قد تقلّصت إلى خمسة عشر بالمئة في العام 2015. وهذا يعني أنّ أبناء هذه الشريحة من الأجيال العربية الشابّة قد فقدت ثقتها بمجتمعاتها وبأنظمتها. ولمّا كانت هذه الشريحة هي أغلبية المجتمعات فإنّ هذا يعني أيضًا أنّها فقدت ثقتها بنفسها وبقدرتها هي على إحداث التغيير المنشود.

وإذا كان هنالك من يعتقد أنّ قضية التهديد النوي الإيراني هي العقبة الكبرى التي تواجه الشرق الأوسط، أو أنّها الشغل الشاغل للأجيال العربية فإنّ نتائج هذا الاستطلاع تُظهر أنّ هذه القضية تقع في ذيل الاهتمامات سويّة مع قضيّة تكافؤ الفرص للمرأة الغربية، حيث بلغت نسبة من يرون ذلك عقبة في الطريق ثماني بالمئة فقط. ليس هذا فحسب، بل حتّى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الذي قد يظنّ البعض أنّه قضية العرب الأولى، كما يشيع في الخطاب الثقافي العربي، ليس كذلك بالمرّة، إذ يأتي في المرتبة الرابعة بوصفه عقبة تعترض طريق الشرق الأوسط. لقد أظهر الاستطلاع أنّ الأجيال الشابّة ترى في تنظيم ”داعش“ وفي خطر الإرهاب، ثمّ مسألة البطالة كالقضايا الملحّة والعقبة التي تعترض طريق هذه المنطقة.

وهنالك قضيّة لا تقلّ أهميّة عمّا سبق، وهي تتعلّق بمسألة اللغة العربية ونظرة الأجيال العربية نحوها. فعلى الرغم من الشعور بأهمية اللغة بوصفها إحدى الركائز الأساسية للهوية العربية إلاّ أنّ أكثرية المستطلعين يرون أنّ هذه اللغة قد بدأت تفقد أهميّتها في صفوف هذه الأجيال. بل وأكثر من ذلك، فهنالك الكثيرون منهم يستخدمون الإنكليزية بدل العربية في حياتهم اليومية. وكانت نسبة مستخدمي الإنكليزية في دول الخليج هي الأعلى حيث تجاوزت الخمسين بالمئة. كما عبّر حوالي ثلثي المستطلعين عن عدم ثقتهم بقدرة حكوماتهم على صون مكانة اللغة.

وفوق كلّ ما ذكرنا أعلاه، فإنّ غالبية الأجيال العربية تفضّل العيش خارج بلدانها، وفي البلاد الغربية على وجه التحديد. وكما أسلفنا، فإذا أخذنا بالحسبان أنّ هذه الشريحة هي في الواقع ما سيشكّل صلب المجتمعات العربية في العقود القادمة، فإنّ الحال يُرثى لها.

هذه النتائج هي أكثر من مجرّد أضواء حمراء تنتظر هذه المجتمعات. إنّها صفّارات إنذار يجب أن تطرق مسامع الحريصين على مستقبل البشر في هذه البقعة من العالم. إنّ هذه النتائج تعني أنّ هذه البقعة لن تشهد استقرارًا لعقود طويلة في المستقبل.
 

فهل من سميع وهل من مجيب يضع الخطط للخروج من هذه المآزق، ومواجهة هذه التحدّيات؟
___
* استطلاع أصداء بيرسون-مارستيلر. استطلاع لرأي الشباب العربي 2015

نشرت: ”الحياة“، 7 مايو 2015 

أيضًا في: "شفاف الشرق الأوسط مصر العربية

مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية
  • دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • أن تكون عربيًّا

    هل بقي هنالك شيء يجمع هذه الأمّة المسمّاة «عربية» غير التأوّهات مع انتشار صور البشاعة الجديدة القادمة من خان شيخون في سورية، حيث غاز النظام يخنق الأطفال...
    تتمة الكلام

  • تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

قراءات
  • بلد من كلام

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟
  • لا نبي في وطنه

    بخلاف الفلسطيني اللاجئ الّذي يكتشف إنّه قد رسم صورة خيالية لوطن لا يعرفه، فإنّ الفلسطيني الباقي يكتشف على مرّ السنين أنّ البلاد هي الّتي لا تعرفه، هي التي تتنكّر إليه...
  • هل البطون والأفخاذ عورة؟

    يتّضح ودون لفّ أو دوران أنّ مصطلح "الشّعب"، فيما يخصّ حضارة العرب لا يعني شيئًا سوى القبيلة. وما لم يواجه العرب هذه الحقيقة، والعمل على تغيير وتبديل هذا الدّيسك الّذي يعمل به حاسوبهم الذّهني...
نصوص نثرية
  • خيوط دخان

    البحث عن المكان هو بحث عن ساكن المكان، صائتًا كان أم صامتًا، رائدًا كان أم جامدًا. الصّامت صائتٌ من حيث هو يُخبر عن حاله بصمته، والرّائد يبحثُ عن أصوات جمدت أصداؤها في حجر، في أثرٍ باقٍ رغم تبدُّل السّنين والأعوام...
    تتمة الكلام

  • كيف يقولون "بدو" بالعبرية؟

    في المعبر الحدودي بين الأردن وإسرائيل، وضمن إجراءات عاديّة، يُنزلك سائق التّاكسي عند نقطة الجمارك لتنتقل عبرها مع حقائبك إلى الطّرف الآخر، ثمّ لشبّاك دفع رسوم المغادرة. من هناك تدلفُ إلى المخرج، حيث موقف الباص الّذي سيعبر بك الجسر والنّهر...
    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
شعر
  • قصيدة ليست وطنية

    ما كُلُّ، مَنْ وَصَلَتْ
    أَخْبارُهُ الشُّهُبَا،
    فِي قَوْلِهِ أَلَقٌ، أوْ ضَاءَ
    مَا كَتَبَا.

    لكِنَّهُ، يَحْذقُ التَّلْمِيعَ
    فِي صُحُفٍ.
    بَاخَتْ ثَقَافَتُهَا
    وَاسْتُسْخِفَتْ نَسَبَا.
  • دوائر عربية

    عَفْوًا، سَئِمْتُ.
    سَأَرْحَلُ صَوْبَ الغُرُوبِ،

    أُبَدِّلُ

    ما كانَ أَثْقَلَ
    كاهِلِي. حَيْثُ النَّوائِبُ

    تَنْزِلُ
    تتمة الكلام
  • رحلة صوفية

    خُذُوا مِنِّي التِّلالَ،
    وَزَوِّدُونِي بِمَا يَكْفِي مِنَ
    القَلَقِ الدَّفِينِ.

    سَئِمْتُ مِنَ التَّرَدُّدِ
    فِي بِلادٍ، رَمَتْ حُلُمِي
    بِمَاءٍ مُسْتَكِينِ.




موسيقى كلاسيكية

***
موسيقى جاز


شؤون محلية
  • أحلام اليقظة

    منــذ انتخابه لرئاسة الحكومة لم ينحرف الابن بنيامين عن هذه الرؤية. يمكن القول إنه في كل مــا يتعلق بالســلام بين اسرائيل والدول العربية، توجد لرئيــس الحكومة عقيــدة ثابتة اســتوعبها فــي بيــت والــده...
    تتمة الكلام

  • هذيان ثنائي القومية

    على خلفية الحروب الاهلية في العالم العربي يتم سماع طلبات بضم المناطق الفلسطينية لاسرائيل (من اليمين)، أو اقامة دولة ثنائية القومية في ارض اسرائيل – فلسطين (من اليسار)، وهي مطالب هذيانية مأخوذة من عالم من يسيرون اثناء النوم والمقطوعون عن كل ما يحدث من حولهم...
    تتمة الكلام

  • خفايا اليسار الفلسطيني

    ليس مصادفة اختفاء المؤرخين، ليس الجدد فحسب بل القدامى أيضاً، عربياً. إذ إنّ النّظر في حيثيات ماضينا البعيد والقريب، يستلزم أوّلاً وجود أرشيفات مفتوحة ووضع اليد على الوثائق الأصلية للمسألة المبحوثة...

أرشيف الجهة

 
مختارات
  • السهروردي

    قِفْ بِنا يا سَعْدُ نَنزلْ ها هُنا
    فَأثيلاتُ النَّقا ميعادُنا

    وَاِبْتغِ لي عَبْرةً أَبكي بِها
    فَدُمُوعي نَفَذَت بِالمُنحَنى

    تتمة الكلام
  • علي بن أبي طالب

    سَمِعْتُكَ تَبْنِي مَسْجِدًا مِنْ خِيانَةٍ
    وَأنْتَ بِحَمْدِ اللّهِ غَيْرُ مُوَفَّقِ

    كَمُطْعِمَةِ الزُّهّادِ مِنْ كَدِّ فَرْجِها.
    لَكِ الوَيْلُ، لا تَزْنِي وَلا تَتَصَدَّقِي.

  • أبو الحسن بن العلاف

    رَدَدْنا خِمارًا مرّةً بعدَ مرّةٍ
    من السُّوقِ وَاخْتَرْنا خِمارًا على الثَّمَنْ

    وَكُنّا أَلِفْناها وَلَمْ تَكُ مَأْلفًا
    وَقَدْ يُؤْلَفُ الشّيءُ الذي ليسَ باِلحَسَنْ

  • ابن خلدون

    ثم لما أعادهم ملوك الفرس بناه عزيز بني إسرائيل لعهده بإعانة بهمن ملك الفرس الذي كانت الولادة لبنى إسرائيل عليه من سبي بخت نصر وحد لهم في بنيانه حدودًا دون بناء سليمان بن داوود عليهما السلام فلم يتجارزوها.

ترجمات عربية
  • قصائد هايكو

    لِرُؤْيَتِي طَاعِنًا فِي السّنّ،
    حَتَّى البَعُوضُ يَهْمِسُ
    قَرِيبًا مِنْ أُذُنِي.


  • نشيد الأناشيد

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي.

    تتمة الكلام


  • ألجير

    لو كان لي طفلةٌ أُخرى
    لأطلقتُ عليها اسمَ "ألجير"
    وَلكُنتُمْ سَتَحْنون أمامي الطّواقي الكولونياليّة
    وتُكَنّونني "أبو أَلْجيرْ" ...
    تتمة الكلام

  • تعليقات أخيرة

  • جهة الفيسبوك




    قراء من العالم هنا الآن

  • مواضيع مختارة


تصميم: SM
حقوق محفوظة © من جهة أخرى